: مشروع البحث 

التقييم و التكفل لاضطرابات التواصل اللفضي عن طريق المعالجة الألية

 : تقديم المشروع 

إن المعالجة الآلية للكلام المضطرب (التشخيص و المعالجة والتحليل الفيزيائي للكلام المضطرب، والتعرف والتصنيف الآلي،…) هو أحد المجالات التي يمكن أن تساعد بشكل كبير في رعاية اضطرابات النطق في الوسط الإستشفائي الجزائري. هذا مهم بشكل خاص لأننا لحضنا نقص ملموس في استخدام الأدوات التكنولوجية كدعم و مساعدة لرعاية المرضى ولتطوير تقنيات إعادة التأهيل المناسبة للحد من عواقب الاضطرابات النطقية على مهارات التواصل.

وقد تم تطوير الرعاية بشكل حقيقي وفعال لاضطرابات النطق في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا من خلال الروابط التي أقيمت بين، من جهة، التخصصات الطبية مثل ORL، علاج النطق وعلم الأعصاب في الوسط الإستشفائي، وثانيا، المخابر الكبيرة في الصوتيات والمعالجة الآلية الكلام وعالم الهندسة والصناعة. أما في الجزائر، نحن لا نزال بعيدين جدا عن هذا التبادل المتعدد التخصصات، والتعاون بين الوسط الإستشفائي ومراكز البحوث.
يهدف هذا المشروع التعاون الحقيقي لرعاية أفضل للمرضى في هذا المجال، بين الأخصائي في المستشفى، والباحث الدائم في المعالجة الآلية للكلام في مركز البحوث، والأستاذ في المخبر الجامعي وأخيرا الأستاذ الباحث في الجامعة.